"حرب الفستق".. أمريكا تُقصي إيران بالضربة القاضية واللطمات تتوالى

"حرب الفستق".. أمريكا تُقصي إيران بالضربة القاضية واللطمات تتوالى
"حرب الفستق".. أمريكا تُقصي إيران بالضربة القاضية واللطمات تتوالى

غضب بين المزارعين الإيرانيين واتهامات لحكومتهم بعدم إدارة موارد البلاد

أقصت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران من تصدّر دول العالم في إنتاج الفستق، عقب بروز توتر ومنافسة كبيرة أطلق عليها "حرب الفستق" بين أكبر بلدين منتجين لهذا النوع من المكسرات في العالم.

وذكرت تقارير أمريكية أن إيران خسرت بالضربة القاضية المنافسة مع الولايات المتحدة، بعد أن تصدرت لعدة سنوات إنتاج الفستق في العالم؛ حيث انخفض الإنتاج الإيراني العالمي خلال العام الجاري إلى أقل 7%.

وأشارت إلى أنه خلال الفترة من 2004م إلى 2009م كانت إيران تنتج 40% من الإنتاج العالمي للفستق، وكان إنتاج الولايات المتحدة عند مستوى 33%، وفي بين عامي 2014 إلى 2019 انقلبت المعادلة، حيث أصبحت الولايات المتحدة تنتج 47% من الإنتاج العالمي مقابل 27% لإيران، قبل أن تصل خلال العامين الأخيرين إلى مستوى أقل من 7%؛ بسبب سوء الإدارة الإيرانية في إدارة موارد البلاد.

ووفقاً لوكالة "بلومبيرج" الأمريكية، فإن إيران كانت تحصل سنوياً على ما لا يقل عن مليار دولار من بيع الفستق حول العالم، وإن لهذا الانهيار الكبير تأثيراً ضخماً في الداخل الإيراني، خاصة بين المزارعين الذين يلومون حكومة بلادهم بعدم إدارتها للموارد الطبيعية والمياه، وعدم دعمها لهم، مما أدى إلى جفاف الكثير من الآبار والمياه الجوفية، وانهيار الكثير من بساتين الفستق.

وكانت الولايات المتحدة تحظر استيراد الفستق الإيراني منذ 1979م، ثم تحولت لفرض جمارك مرتفعة بنسبة 241% ثم حظرته مجدداً.

وبدأت العديد من الدول كالصين وإسبانيا وأستراليا وأوكرانيا ورومانيا وجورجيا بالتوسع في زارعة الفتسق خلال السنوات الأخيرة، وهو ما أغضب السلطات الإيرانية؛ حيث يتوقع أن تنهار زارعة الفستق في إيران بشكل كامل خلال سنوات قليلة.الولايات المتحدة الأمريكية إيران إنتاج الفستق

27 فبراير 2020 - 3 رجب 1441 01:00 PM

غضب بين المزارعين الإيرانيين واتهامات لحكومتهم بعدم إدارة موارد البلاد

"حرب الفستق".. أمريكا تُقصي إيران بالضربة القاضية واللطمات تتوالى

أقصت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران من تصدّر دول العالم في إنتاج الفستق، عقب بروز توتر ومنافسة كبيرة أطلق عليها "حرب الفستق" بين أكبر بلدين منتجين لهذا النوع من المكسرات في العالم.

وذكرت تقارير أمريكية أن إيران خسرت بالضربة القاضية المنافسة مع الولايات المتحدة، بعد أن تصدرت لعدة سنوات إنتاج الفستق في العالم؛ حيث انخفض الإنتاج الإيراني العالمي خلال العام الجاري إلى أقل 7%.

وأشارت إلى أنه خلال الفترة من 2004م إلى 2009م كانت إيران تنتج 40% من الإنتاج العالمي للفستق، وكان إنتاج الولايات المتحدة عند مستوى 33%، وفي بين عامي 2014 إلى 2019 انقلبت المعادلة، حيث أصبحت الولايات المتحدة تنتج 47% من الإنتاج العالمي مقابل 27% لإيران، قبل أن تصل خلال العامين الأخيرين إلى مستوى أقل من 7%؛ بسبب سوء الإدارة الإيرانية في إدارة موارد البلاد.

ووفقاً لوكالة "بلومبيرج" الأمريكية، فإن إيران كانت تحصل سنوياً على ما لا يقل عن مليار دولار من بيع الفستق حول العالم، وإن لهذا الانهيار الكبير تأثيراً ضخماً في الداخل الإيراني، خاصة بين المزارعين الذين يلومون حكومة بلادهم بعدم إدارتها للموارد الطبيعية والمياه، وعدم دعمها لهم، مما أدى إلى جفاف الكثير من الآبار والمياه الجوفية، وانهيار الكثير من بساتين الفستق.

وكانت الولايات المتحدة تحظر استيراد الفستق الإيراني منذ 1979م، ثم تحولت لفرض جمارك مرتفعة بنسبة 241% ثم حظرته مجدداً.

وبدأت العديد من الدول كالصين وإسبانيا وأستراليا وأوكرانيا ورومانيا وجورجيا بالتوسع في زارعة الفتسق خلال السنوات الأخيرة، وهو ما أغضب السلطات الإيرانية؛ حيث يتوقع أن تنهار زارعة الفستق في إيران بشكل كامل خلال سنوات قليلة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، "حرب الفستق".. أمريكا تُقصي إيران بالضربة القاضية واللطمات تتوالى ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

التالى المغرب تسجل 15 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 617