هل يفرض «كورونا» نفسه على جوائز «نوبل»؟

هل يفرض «كورونا» نفسه على جوائز «نوبل»؟
هل يفرض «كورونا» نفسه على جوائز «نوبل»؟

يتركز الاهتمام في العادة ضمن جوائز «نوبل»، على تلك المخصصة للسلام أو على فئة الآداب، لكنّ الجائحة التي لا يزال العالم يشهدها، وهي الأخطر منذ قرن، ومعها الركود الاقتصادي الكبير، سيضفيان أهمية خاصة هذه السنة، اعتباراً من الاثنين، على جوائز الطب والاقتصاد والفيزياء والكيمياء.

وتؤكد اللجان العلمية المختصة بكل فئة من جوائز «نوبل» أنها لن تتأثر بالأحداث الراهنة.

وتُعلَن أسماء الفائزين بجائزتي «نوبل» للآداب وللسلام تباعًا في 8 و9 أكتوبر، في حين سيكون الموعد مع جائزة الطب الإثنين، والفيزياء الثلاثاء والكيمياء الأربعاء والاقتصاد في 12 أكتوبر.

وقال لارس هايكنستن رئيس مؤسسة «نوبل» المشرفة على منح الجوائز التي أطلقها المخترع السويدي ألفرد نوبل إن الجائحة أزمة كبرى للبشرية، لكنها تجسّد مدى أهمية العلم.

ومع ذلك، من المستبعَد أن تُمنَح أيّ من الجوائز لأعمال أو بحوث مرتبطة بمباشرة بجائحة «كوفيد-19»، إذ إن منح الجائزة لأي بحث يستلزم التحقق منه أولاً، وهذا الأمر يستغرق سنوات.

وفيما يتعلق بجائزة «نوبل» الـ101 للسلام التي تُمنَح في أوسلو خلافًا للجوائز الأخرى التي تُسلَّم في ستوكهولم، أكد الخبراء أن اللعبة مفتوحة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، هل يفرض «كورونا» نفسه على جوائز «نوبل»؟ ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

السابق 8 أكتوبر انطلاق معرض فنون العالم دبي
التالى رجل يسامح زوجته الخائنة ويطلب منها استدراج عشيقها لسرقته!