اخبار فلسطين جشع بعض المودرين والتجار يقف خلف إرتفاع أسعار بيض المائدة

اخبار فلسطين جشع بعض المودرين والتجار يقف خلف إرتفاع أسعار بيض المائدة
اخبار فلسطين جشع بعض المودرين والتجار يقف خلف إرتفاع أسعار بيض المائدة

رام الله- خاص بـ"القدس"دوت كوم- قبل يومين من إعلان حالة تقييد الحركة والتنقل ، فوجئ الكثير من التجار، برفع موزعي بيض المائدة، لأسعار أطباق البيض بفارق سعري يصل إلى نحو 9 شواكل للطبق الواحد، لكن وزارة الاقتصاد الوطني تؤكد أنها تمكنت من ضبط السعر إلى حد ما، ووضعت سقفا سعريا لكل طبق هو 18 شيكلا، فيما تؤكد الوزارة لـ"القدس"دوت كوم، أن لا سبب في ارتفاع الأسعار سوى جشع بعض التجار.

يؤكد بعض أصحاب السوبرماركت في رام الله، لـ"القدس"دوت كوم، أن بعض الموردين طلبوا منهم بسعر الطبق الواحد، يوم السبت الماضي، 21 شيكلا بالجملة، ليتم بيع الطبق الواحد بسعر 22 شيكلا، لكنهم رفضوا ذلك، لأن زبائنهم لا يقتنعون أن رفع السعر سببه الموزع أو صاحب المزرعة، ما اضطرهم لعدم شرائه خوفا من أن يتسبب ذلك بإحراج لهم وفقدان لزبائنهم، وبعضهم باع الكمية المتوفرة لديه بـ18 شيكلا، حتى نفذ المخزون فقط.

أما التاجر محمد حياك من رام الله وهو صاحب سوبرماركت في سوق رام الله، فإنه يؤكد في حديث لـ"القدس"دوت كوم، أن نقص البيض وارتفاع سعره بدأ مع بداية الأزمة التي سبقت عملية الإغلاق والإجراءات الحكومية لمنع انتشار كورونا، "لقد كان طبق البيض يصلنا بسعر معقول، لكن ارتفع سعره مع حركة الإقبال على المواد التموينية والبعض باعه بـ20 سيكلا، وبعض التجار باعه بـ 25 شيكلا، "لا أدري سبب ارتفاع السعر، لكن ربما أن بعض الموزعين لم يتمكنوا من إيصاله، وايضا بسبب طمع التجار".

ويؤكد حياك أنه لا بد من مقاطعة البيض ردا على هذا الارتفاع، وكذلك مقاطعة أي سلعة يتم رفع سعرها ولا يستطيع الموزعون والتجار تسويقها وبالتالي يقدمون على تخفيض سعرها.

بعض التجار يضطرون لشراء البيض حتى مع أسعاره المرتفعة، كما فعل التاجر عماد دعنا صاحب ملحمة في رام الله، حيث يقول لـ"القدس"دوت كوم، "إن صنف البيض لدي لا بد من وجوده في ملحمتي رغم أن نسبة البيع قد قلت، حاليا ارتفع سعره وأضطر لشرائه وتوفيره في ملحمتي، قبل حالة الطوارئ كنا نبيع الطبق بـ 17 شيكلا، ولا أعرف ما سبب الارتفاع الحالي للبيض".

وكان طبق بيض المائدة قبل هذه الأزمة، يباع للمستهلك بين 14- 16 شيكلا، لكن بعد هذه الأزمة أصبح السعر لا يطاق، وبدأت وزارة الاقتصاد الوطني بضبط السوق وحددت سقفا سعريا للطبق وهو 18 شيكلا، وكل من يرفع السعر تتم مخالفته.

يقول مدير دائرة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني، إبراهيم القاضي، في حديث لـ"القدس"دوت كوم، "لا يوجد سبب حقيقي وراء ارتفاع أسعار بيض المائدة، سوى جشع بعض التجار، إضافة إلى المعلومات المتوفرة لدينا بمحاولة بيع البيض في السوق الإسرائيلية، حيث إن الوضع الطبيعي لسعر طبق البيض في السوق الإسرائيلية 40 شيكلا، وهذه أصبحت فرصة للمتربحين أن يستغلوا هذا الوضع".

من جانبه، يقول عماد خيال وهو موزع بيض وصاحب مزرعة، لـ"القدس"دوت كوم، "إننا نوزع البيض حاليا على التجار بسعرين بحسب وزنه، فالطبق ما دون 2 كيلوغرام يوزع بـ16 شيكل، وما فوق الـ2 كيلوغرام يوزع بـ17 شيكل، "أنا ألتزم بالسعر المحدد من قبل وزارة الاقتصاد".

ويشير خيال إلى أن البيض منتج لا يخزن ويتلف سريعا، وهي قضية عرض وطلب على الصنف، وقبل هذه الأزمة في رمضان بيع طبق البيض بسعرٍ متدنٍ وشهدت الأسعار انخفاضا على المزارعين، وحينما يكون هناك طلب على الصنف يكون المزارع والموزع بحاجة لعمال بشكل أكثر، فيما يعتقد خيال أن سبب الارتفاع حاليا هو بسبب ارتفاع أسعار الدولار وبالتالي ارتفاع أسعار الأعلاف المستوردة للدواجن.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار فلسطين جشع بعض المودرين والتجار يقف خلف إرتفاع أسعار بيض المائدة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق الأرض والإنسان
التالى دعوا غزة تتنفس