جريده الرايه #قطر عيدوا في بيوتكم وقاية للمجتمع من جائحة كورونا

الدوحة - عبدالحميد غانم:

أكد عدد من المواطنين أن الالتزام بالتعليمات والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة خلال عطلة عيد الفطر المبارك وتجنب تبادل الزيارات والعزائم وقاية لصحة وسلامة المجتمع.. مطالبين الجميع التحلي بروح المسؤولية وعدم الخروج وقضاء العيد بالمنزل.

وقالوا في تصريحات لـ « الراية»: الالتزام بالإجراءات السبيل لمنع انتشار الفيروس وزيادة عدد المصابين، وعدم الالتزام ومخالفة التعليمات والإجراءات الاحترازية وتبادل الزيارات العائلية والعزائم يهدر جهود الدولة في مكافحة الوباء ويرهق نظامها الصحي ويزيد من احتمالية انتشار المرض على نطاق أوسع مما يؤدي إلى طول مدة بقائه في المجتمع وهوما لا يتمناه أحد.

وأوضحوا، أن عدم الالتزام بالإجراءات يخالف الشرع والقانون.. داعين إلى محاسبة المخالفين المستهترين بصحة وسلامة المجتمع.

ولفتوا إلى أن التكنولوجيا ووسائل التواصل والجوالات قربت المسافات وتعد أفضل الحلول في ظل هذه الجائحة للمعايدة على الأهل والأقارب والجيران والأصدقاء أينما وجدوا،.. قائلين للجميع «عيدوا في بيوتكم» من أجل سلامة المجتمع.

محمد الخيارين:

تبادل التهاني إلكترونياً لصالح الجميع

قال محمد صالح الخيارين، عضو المجلس البلدي عن الدائرة السادسة عشرة: نحن حالياً نمر بحالة استثنائية جداً وعلى الجميع الالتزام بالتعليمات والإجراءات الاحترازية التي أقرتها الدولة ومنع الزيارات والاختلاط والعزائم في العيد والحفاظ على التباعد الاجتماعي لأن ذلك فيه وقاية للمجتمع ككل من انتشار الوباء والعدوى بكورونا.

ويضيف: الالتزام بهذه الإجراءات يحد من انتشار الوباء، والعمل عكس ذلك فيه مخالفة للقانون ووصية ولي الأمر، خاصة أن طاعة ولي الأمر واجبة شرعاً، ولذلك نحن نأمل من الجميع الالتزام التام ونقضي العيد في بيوتنا.

وتابع: الآن التكنولوجيا ووسائل التواصل في ظل الأزمة قربت المسافات ونستطيع أن نرسل التهنئة بالعيد لأهلنا وأصدقائنا وأقاربنا وجيراننا أينما وجدوا عبر الجوالات وهذه الوسائل وبالتالي لم يعد أمامنا أي حجة.

وطالب الخيارين، الجهات المعنية بتطبيق القانون علي المخالفين لأن هؤلاء استهتروا بالإجراءات وبصحة وسلامة المجتمع وهذه أمور لا يوجد فيها استثناءات.

سعيد الهاجري:

 عدم الالتزام يهدر جهود منع انتشار الفيروس

أشاد سعيد راشد الهاجري بالجهود الجبارة التي يبذلها القطاع الطبي والجهات الأخرى في مقاومة والحد من انتشار الفيروس، مشيراً إلى أن الدولة تضع صحة المواطن والمقيم على رأس الأولويات، وسخرت الجهود والطاقات من أجل تحقيق هذا الهدف، لذا فإن أبسط شيء نقدمه -وهذا واجب علينا- هو الالتزام بتعليمات وإجراءات الدولة وعدم الخروج من المنزل إلا في حالة الضرورة حتى لا نهدر جهودها ونضغط على المستشفيات والمراكز الصحية. وقال: أنا أكرر الآن ما قالته وزيرة الصحة للمواطنين «عيّدوا في بيوتكم» فهذا فيه وقاية وسلامة المجتمع ويحد من انتشار الوباء ويعزز من جهود الدولة في مكافحة الوباء، وإن شاء الله الناس تلتزم بذلك فنحن نعوّل على وعيهم وتفهمهم لحجم الخطر وسرعة انتشار الوباء.

المحامي ناصر العصيمي:

الحبس والغرامة بانتظار المخالفين

 يقول المحامي ناصر خالد العصيمي: في ظل الظروف التي يشهدها العالم من انتشار لفيروس كورونا المستجد أنصح المواطنين والمقيمين باتباع كافة التعليمات والإجراءات الاحترازية التي أقرتها الدولة، بتجنب تبادل الزيارات في العيد، والبقاء في المنزل والحرص على التباعد الاجتماعي وتجنب الأماكن المزدحمة في حالة الخروج لأي ظرف، والحفاظ على مسافات آمنة، والحرص على ارتداء الكمامات والقفازات والنظافة الشخصية مع تثبيت تطبيق احتراز على الجوال خاصة أنه تطبيق صحي ويحافظ على خصوصية المستخدمين. وأضاف: الإجراءات والقرارات التي اتخذتها الدولة مؤخراً للحد من انتشار الفيروس مثل إلزامية ارتداء الكمامات، وتثبيت تطبيق احتراز على جوالاتنا، وتحديد عدد الأشخاص الذين يستقلون المركبة، صدرت بشأن هذه القرارات عقوبات رادعة للمخالفين، نصت على أنه في حالة عدم الالتزام بالتعليمات تطبق على المخالف العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بقانون (17) لسنة 1990 بشأن الوقاية من الأمراض المعدية، وذلك بالحبس مدة لا تتجاوز 3 سنوات وبغرامة لا تزيد على 200 ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين. وأوضح، أنه لا استثناءات فيما يضر ويهدد صحة وسلامة المجتمع خاصة أننا في وضع استثنائي أصلاً سيما وأن هذا وباء معد وسريع الانتشار وعلى الجميع أن يعي ذلك جيداً ولهذا أقول للجميع «عيدوا في بيوتكم» لضمان سلامتكم وتجنب مخاطر انتشار العدوي

د. جمال العماري:

التكاتف من أجل سلامة المجتمع

نصح د. جمال العماري، باحث وأكاديمي الجميع مواطنين ومقيمين بالحرص على التباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة، وعدم تبادل الزيارات أو العزائم في العيد، لأن ذلك سيزيد من احتمالية انتشار الفيروس على نطاق أوسع، والضغط الشديد على القطاع الصحي وإرهاقه وهو الأمر الذي يهدر جهود الدولة في احتواء الفيروس، ولذلك على الجميع التحلي بروح المسؤولية والتعاون والتكاتف من أجل سلامة وصحة أسرته أولا وبلده ومجتمعه.

المهندس عبدالله المحشادي:

مراعاة أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن

يؤكد المهندس عبدالله المحشادي عضو مجلس إدارة جمعية المهندسين على ضرورة تحلي الجميع مواطنين ومقيمين بروح المسؤولية والتعاون والتكاتف.

وقال: في ظل هذه الجائحة علينا التفكير جيداً في أسرنا ومجتمعنا ومن حولنا ولا نكون مستهترين ولا أنانيين ونخالف التعليمات والإجراءات لنضر بأنفسنا وأسرنا وبلدنا ومجتمعنا، بالآخرين من أصحاب الأمراض المزمنة.

حمد البريدي:

 التزم من أجل أسرتك

يرى حمد هادي البريدي أن جائحة كورونا علمتنا قوة الصبر والتحمل والتكاتف من أجل أسرنا وبلدنا ومجتمعنا، ولذلك لن يضرنا شيء إذا ما قضينا العيد في منازلنا، لكن الضرر سيكون كبيراً علينا وعلى أسرنا ومجتمعنا إذا خرجنا من المنزل ولم نلتزم بتعليمات الدولة.

وقال: هذا الوباء عصف بالعالم كله والجميع يعلم مدى خطورته لأنه سريع الانتشار، بجانب أن العالم حتى هذه اللحظة لم يتوصل إلى لقاح للعلاج منه وكلها تجارب ولن نرى لقاحاً قبل نهاية العام وهذا يدفعنا إلى الحرص الشديد على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والبقاء في المنزل حتى لا يؤدي خروجنا إلى تفاقم الوضع.

ودعا الجميع إلى الالتزام ومنع الزيارات العائلية والعزائم في العيد والاكتفاء بالاتصالات التليفونية والرسائل النصية للمعايدة حفاظاً على سلامة وصحة المجتمع.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، جريده الرايه #قطر عيدوا في بيوتكم وقاية للمجتمع من جائحة كورونا ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : جريده الرايه

السابق جريده الرايه #قطر السودان يطالب الإدارة الأمريكية مجددا بالعمل على رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب
التالى جريده الرايه #قطر تونس تؤكد مجددا تمسكها بالشرعية الدولية في ليبيا